العربية

أسعار الذهب تحافظ على مكاسبها لتتداول فوق مستوى 1900 دولار للأوقية

calendar 16/10/2020 - 14:30 UTC

إرتفعت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الجمعة بالسوق الأوروبية فى ختام تداولات الأسبوع، لتحافظ الأسعار على مكاسبها للجلسة الثانية على التوالى متمسكة بتداولها فوق الحاجز النفسى المهم البالغ 1900 دولار للأوقية

news banner

إرتفعت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الجمعة بالسوق الأوروبية فى ختام تداولات الأسبوع، لتحافظ الأسعار على مكاسبها للجلسة الثانية على التوالى متمسكة بتداولها فوق الحاجز النفسى المهم البالغ 1900 دولار للأوقية، يأتى هذا الإرتفاع مدعوما من تزايد طلب المستثمرين مجددا على أصول الملاذات الآمنة خاصة فى ظل المخاوف المتعلقة بتعافى الإقتصاد العالمى نتيجة إرتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا فى المملكة المتحدة وبعض دول أوروبا.

ومما يقدم بعض الدعم للأسعار أيضا فى الوقت الحالى تراجع الدولار الأمريكى والذى تخلى عن أعلى مستوياته فى أسبوعين أمام معظم العملات العالمية، يأتى هذا فى الوقت الذى يترقب فيه المستثمرين عدة بيانات إقتصادية هامة فى الولايات المتحدة عن مبيعات التجزئة الشهرية فى البلاد لقياس مدى تعافى الإقتصاد خلال الربع الثالث من هذا العام.

كان السعر الفورى للذهب مرتفعا بحوالى 0.2 % حتى الساعة 09:40 بتوقيت جرينتش،  ليتداول حول  مستوى 1912.63 دولار أمريكى للأوقية، من مستوى إفتتاح جلسة اليوم عند 1908.42 دولار، وبلغ أقل سعر عند 1902.82 دولار للأوقية.

كما إرتفعت العقود الأمريكية الآجلة لللذهب بنحو 0.1 % إلى مستوى 1915.10 دولارا للأوقية.

تداعيات الموجة الثانية من جائحة كورونا على أسعار الذهب

إستطاعت أسعار الذهب بالأمس أن تحقق مكاسب بلغت نسبتها 0.4 %، لتسجل بذلك ثانى مكاسبها اليومية على التوالى، حيث تلقت الأسعار المزيد من الدعم بفضل الطلب القوى على المعدن كأفضل إستثمار آمن بديل.

ولاتزال مؤشرات إندلاع موجة ثانية من تفشى جائحة كورونا تلقى بثقلها على الأسواق العالمية، بعدما تم الإعلان عن زيادة جديدة فى أعداد المصابين بالفيروس فى المملكة المتحدة ومناطق مختلفة فى أوروبا، الأمر الذى أدى إلى قيام بعض الحكومات بفرض حالة الإغلاق الجزئى لمنع تفشى المرض.

وتسببت تلك الجائحة الفيروسية فى عمليات طبع غير مسبوقة للأموال وإنخفاض أسعار الفائدة عالميا، مما يضع الذهب على مسار أفضل عام له فى نحو عشرة أعوام نظرا لجاذبيته كأفضل أدوات التحوط فى مواجهة التضخم وإنخفاض العملة.

وعلى صعيد تداولات مؤشر الدولار الأمريكى، تراجع المؤشر أثناء جلسة اليوم بأكتثر من 0.2 % ليتخلى عن أعلى مستوياته فى أسبوعين عند 93.91 نقطة، الأمر الذى يسهم حاليا فى دعم أسعار الذهب والمعادن الأخرى المسعرة بالدولار.

و على الرغم من تراجع العملة الأمريكية اليوم إلا أنها لاتزال تتجه نحو تسجيل أولى مكاسبها الأسبوعية فى غضون الثلاثة أسابيع الأخيرة، بفضل تسارع عمليات شراء العملة كأفضل إستثمار بديل بعد تلاشى الآمال حول إقرار تحفيز مالى جديد فى الولايات المتحدة والذى يبدو أنه أمرا مستبعدا قبل الإنتخابات الرئاسية فى نوفمبر المقبل.

هذا ويترقب المستثمرين خلال وقت اليوم العديد من البيانات الإقتصادية الهامة فى الولايات المتحدة عن مبيعات التجزئة الشهرية، التى تعتبر أحد أهم مؤشرات قياس الإنفاق الإستهلاكى الذى يمثل 70 % من قيمة الناتج المحلى الإجمالى للبلاد.

حيث من المقرر فى تمام الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش أن تصدر مبيعات التجزئة لشهر سبتمبر، وقد أشارت التوقعات إلى إرتفاع بنسبة 0.7 % من إرتفاع بنسبة 0.6 % فى أغسطس الماضى، كما صدرت أيضا مبيعات التجزئة للشهر ذاته بإستثناء مبيعات السيارات ومن المتوقع إرتفاع بنسبة 0.4 % من إرتقاع بنسبة 0.7 فى الشهر الأسبق.

المواد الواردة في هذه الوثيقة لا تصدر على يد iFOREX وأنما على يد طرف ثالث مستقل، ولا ينبغي أن تُفسّر بأي نحو وفي أي حال من الأحوال– سواء صراحة و/أو ضمناﹰ، بشكل مباشر و/أو غير مباشر كإستشارة إستثمارية، و/أو توصية و/أو إقتراح كإستراتيجية للإستثمار فيما يتعلق بالأدوات المالية، في أي شكل من الأشكال.أي ٳشارة الى الأداء في الماضي و/أو محاكاة الأداء في الماضي المدرجة في هذه الوثيقة لا يعد مؤشراﹰً يحتوي و/أو يتوقع النتائج المستقبلية. لإخلاء المسؤولية الكاملة، انقر هنا